سیرة الشهید درفشی
پنجشنبه ۲۳ مهر ۱۳۹۴
0 نظر
1267 بازدید

الشهید الحاج محمد حسین درفشی

  • الکاسر للخط الأمامی لجیش محمد رسول الله سریة ایمان من کتیبة مقداد
  • طالب فی فرع الحقوق القضائیة
  • استاذ منتدب للکلیة العسکریة
  • معلم القرآن و نهج البلاغة فی کلیة العلوم و التقنیة و فی القوة الایدئولوجیة لجیش الجمهوریة الإسلامیة
  • موظف الإدارة القضائیة
  • مکان الإستشهاد: شاطیء بحیرة "ماهی" شلمجه، العملیات العسکریة للکربلاء الخامسة
  • زمن الإستشهاد: واحد و عشرون من شهر تشرین الاول سنة 1365
  • زمن العودة لجسده: شهر حزیران سنة 1375

 

الأخلاص هو من أهم خصائصه الخلقیة حیث أنه لن یحب أن یطلع احد علی إشتغاله بالفضائل أو لن یحب أن یثناه و ینوهه احد و اننا التفتنا بعد إستشهاده أنه یقدم دمه لمرضی و مجاهدی الاسلام حتی کان قد صدرت له بطاقة تقدیر المانحی الدم قبل المنظمة الهلال الأحمر.

محمد درفشی حجّ ثلاث مرات کمشرف لقافلة الحاجین و هو لم یغفل من خلال إنجاز مهمته الخطیرة و الهامة عن مساعدة الشیوخ و العجوزین لأداء مناسک الحج کما وفّق لقراءة القرآن کله خلال أیام إقامته مکة و کان نائبا للزیارة عن زوجته مرة واحدة

طیّب الله روحه و دامت برکاته

 

 

 

أبی العزیز

کم من مصائب و آلام تحملتِ و تجشمتِ لتربیتی حتی أهدی إلی القرآن و الإسلام

کم صفوف ذهبتَ بی و کم دروس علّمتَنی یا لها من رغبة و شوق فی تلک الصفوف و الآن أقدّر بتلک الجلسات حقّ قدرها لکننی لا أستطیع ردّ الجمیل.

یا أبتا افرح لأنّنی ما ضیّعتُ جهودک فی تربیتی و قلبی یخفق کقلبک لهذه الثورة و لأمام خمینی. کنت أحب أن تستمر الثورة حتی تبلغ أملها فی تحقیق جمیع أهدافها بدقة و وضوح دون التخلّی عن مبادئها الاسلامیة.

أرجو أن ینتبه و یستیقظ المعاندون و المنافقون وغیر المکترثین الذین لا یریدون أن یدرکوا ماهیة الثورة هذه من نومهم و ینتهزوا من الفرص المتبقیة و یتمتعوا من النعم الاهیة

ارجو أن لا یعرقل هولاء للثورة و أن یکون صابرین و غیر القانطین و علیهم أن یراجعوا إلی قصص تاریخیة للاسلام و الأئمة حتی یدرکوا أن الباطل لا اساس له و الحق منصور دوما و لن یبلغ محاربوا الاسلام الی منیتهم فی تضییع الاسلام بل سیذوقون الذل و الهوان و قصاری القول أنا فرحان لأننی صاحب هذه النوایا.

امی الحنونة کم کنتِ مومنة و مخلصة و متفانیة!

 رضاعتی من لبنک النقی جعلتنی تابعا لأبی عبدالله

امی کم لقیتِ من الأذی أرجوک أن تعفو و تصفح عنی

امی اذا تذکرینی فإقرئی القرآن و زیارة العاشوراء و إبکی للحسین و أبنائه المظلومین و اذا صلیت صلاة الوتر فادعینی

فی أمان الله سأراک فی القیامة إن شاء الله

 

 قولی للنجمة أن أباها ذهب الی الجبهة لیبقی الاسلام حیا

قولی للنجمة اذا أرادت أن یکون ابوها راضیا عنها واصلت دراستها و إنکبت الی التعلم و ذهبت مذهب زینب و زهرا(سلام الله علیهما) و کانت محجبة و تمسکت بتقوی الله

فی امان الله  

.البريد الإلكتروني المترجم العربية  m.rahbar94@gmail.com

نام
ایمیل
متن نظر
عبارت داخل تصویر